الرئيسية / منوعات / الأزهر يثير الجدل: العـ ـادة السـ ـرية تجوز في حالة واحدة فقط.. لن تصدق ما هي!

الأزهر يثير الجدل: العـ ـادة السـ ـرية تجوز في حالة واحدة فقط.. لن تصدق ما هي!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

ورد سؤال من أحد المتابعين إلى لجان الفتوى بمركز الأزهر للفتوى الإلكترونية حول حكم الاستمناء في حالة الرغبة الشديدة، فقام المركز بنشر فتواه على الموقع الالكتروني الرسمي لإفادة الجميع.

الأزهر يثير الجدل: العـ ـادة السـ ـرية تجوز في حالة واحدة فقط

وقال المركز في فتواه: “ذهب جمهور العلماء إلى حرمتها مطلقًا مستدلين بقوله تعالى: {وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ}”.

وأضاف وكتب: “وذهب بعضهم إلى جوازها لكن في حالة واحدة، وهي حالة خوف العَنَت “الوقوع في الزنا”، وعليه؛ فقد ذهب جمهور العلماء إلى تحريم العادية السرية، ولا تجوز إلا عند الضرورة كخشية الوقوع في الزنا حقيقة”.

وتابع: “أثبتَ الطبُّ من خلال الكشوفات والفحوصات الطبية أن الاستمناء يضرُّ بالبدن والفكر أضرارًا كثيرة، وأحيانًا يصيب الإنسان بالاكتئاب، ولا يزيد الأمر إلا تعقيدًا؛ لأنه يعتاد تلك العادة ويدمنها وتؤثِّر سلبًا على حياته، وقد وضع الإسلام العلاج لهذه الشهوة بالزواج لمن قدر عليه، أو الصِّيام لمن لا يقدر على الزواج وتكاليفه”.

وأختتم وكتب:”وعلى من ابتُلي بشيء من ذلك أن يتوب إلى الله تعالى توبةً نصوحًا، وأن يستغفر الله تعالى من هذا الذنب العظيم، وأن يعمل على غض بصره، وأن يكثر من الدعاء أن يتوب الله على من ابتلي بشيء من ذلك، وأن يعفه عن الحرام، وأن يرزقه الزواج الصالح”.

اقرأ أيضا:

كيف يقوم الجن بنكاح المرأة ليلاً وهل تنجب منه أطفالا؟.. «الإفتاء» ترد

جامعت زوجتي في نهار رمضان ولا أستطيع صيام 60 يوما أعمل ايه؟.. الإفتاء تجيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *