الرئيسية / منوعات / هل يجوز الجمع بين الزوجتين أثناء العلاقة في فراش واحد؟.. «الإفتاء» ترد

هل يجوز الجمع بين الزوجتين أثناء العلاقة في فراش واحد؟.. «الإفتاء» ترد

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

ورد سؤال من أحد الرجال يفيد بـ هل يجوز الجمع بين الزوجتين أثناء العلاقة في فراش واحد؟، فقام الشيخ فيصل مولوي نائب رئيس المجلس الأوروبي لبحوث الإفتاء، بالرد على الاستفسار.

حيث كتب في إجابته نصا: “لا يجوز لمن تزوج من أكثر من واحدة أن يجامع إحداهما أمام الأخرى، لما في ذلك من مفاسد عديدة، وانتهاك حرمات، وكشف عورات، ومن الهدي النبوي في الجماع كتمانه ففي هذا الفعل فضلا عن مخالفة الهدي النبوي ارتكاب المحرمات” .

وتابع وكتب: “أن نظر المرأة إلى عورة المرأة ـ وهي هنا ما بين السرة والركبة ـ لا يجوز، لقوله (صلَى الله عليه وسلَم): (ولا تنظر المرأة إلى عورة المرأة…) رواه مسلم والترمذي.

واستشهد بأن رسول (صلَى الله عليه وسلَم) نهى أن يحدث الرجل الناس بما يفعل مع زوجته”، كما نهى أن تحدث المرأة الناس بما يحدث بينها وبين زوجها.

وتابع، أن رسول الله (ص) قال: (لا تفعلوا، فإن مثل ذلك كمثل شيطان لقي شيطانة فجامعها والناس ينظرون)، موضحا أن هذا النهي يتضمن من باب أولى، أن يقع الجماع بحضور الزوجة الثانية، لأنها من الناس، ولم يستثنها الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث.

وواصل إجابته وكتب: “وقد نص ابن قدامة: في المغني على أنه (إن رضيتا بأن يجامع واحدة بحيث تراه الأخرى لم يجز، لأن فيه دناءة وسخفاً وسقوط مروءة فلم يبح برضاهما)” .

فخلاصة الإجابة، أن لا يجوز أن يجامع الزوج زوجته أمام أي أحد أخر حتى زوجته الثانية ولا يجوز كشف العورات بين الزوجات، ولا يجوز أن يحدث الجمع حتى أمام طفل لأنه يرى ويسمع.

مقالات أخرى قد تهمك:

هل يجوز تأجيل الجماع في ليلة الدخلة؟.. «الإفتاء» تحسم الأمر

هل إعدام القاتل والقصاص منه يسقط الذنب عنه يوم قيام الساعة؟.. الإفتاء تحسم الجدل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *