الرئيسية / منوعات / ماذا يحدث عندما يرضع الزوج من ثـ.ـدى زوجته وما حكم ذلك؟

ماذا يحدث عندما يرضع الزوج من ثـ.ـدى زوجته وما حكم ذلك؟

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

مما لا يدع مجال للشك أن الشرع حـ ـرم  على الرجل أن يباشر زوجته في فـ ـرجها وهي حائض أو نفساء ولكنه لم يمنعه من الاستمتاع دون الفرج، بعيداً عن موضع الأذى، ولا حرج عليه إن وصل إلى مرحلة القـ ـذف مادام مبتعدا عن فتحة الفـ ـرج.

ولكن بالنسبة للسؤال الوارد “هل يجوز رضاعة الزوج لزوجته؟” فقد أوضح الفقهاء أن الرضاعة من الزوجة لون من ألوان الاستمتاع المباحة ولا يفرق كون المرأة حائضا أو غير حائض.

ولكن كان الجواب الوسط هو: لا حرج، فيما يعني: “لو رضع ثـ ـديها ما يضره، لو مـ ـص اللبن من ثـ ـديها؛ لأن رضاع الكبير لا يؤثر شيئاً عند جمهور العلم، لكن ترك ذلك أولى لا حاجة إلى هذا”.

وفي هذا الشأن ذكر أحد ذوي العلم أنه في عصر الصحابة جاء رجل وقال أنه في ملاعبته ومداعبته لزوجته امتص ثـ ـديها ورضع منها أي جاءه شيء من الحليب ثم راح استفتى سيدنا عبد الله بن مسعود فقال له: لا شيء عليك، لا رضاعة إلا في الحولين، الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم “الرضاع في الحولين”والله تعالى يقول (والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة).

فيما يعني الرضاعة المحرِّمة لها سن معينة هي السن التي يتكون فيها الإنسان وينبت اللحم ويشتد العظم في السنتين الأوليين ،وبعد ذلك لا عبرة بالرضاعة، فقال أبو موسى الأشعري: لا تسألوني وهذا الحبر فيكم، فللرجل أن يرضع من زوجته، هذا من وسائل الاستمتاع المشروعة ولا حرج فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *