الرئيسية / تعليم / التعليم تتبع أساليب جديدة لتأهيل الطلاب

التعليم تتبع أساليب جديدة لتأهيل الطلاب

شهدت الفترة الماضية إتباع أساليب جديدة في طرق التعلم وخاصة ما قبل الجامعي، وهي الطرق التي تختلف بشكل كامل عما اعتاد عليه كل الطلاب، وقد بدأت وزارة التربية والتعليم و التعليم الفني بوضع هذا الأمر في الحسبان، وعلى أساس ذلك انقلبت العملية التعليمية رأسًا على عقب، خاصة أن الأعوام الماضية كان الطالب بها يتلقى فقط ما يُمليه عليه المعلم، وهذا على عكس الفترات المقبلة.

فإن الطالب سوف يصبح مشارك نشط في عملية التعلم وسوف يكون له دور بارز في كل الأنشطة وفي كافة الجوانب سواء العلمية أو النظرية، وقد كشف نائب وزير التربية والتعليم الدكتور رضا حجازي أن الطالب والمعلم كل منهم سوف يشارك في وضع المنهج، حيث لفت النظر إلى أن مرحلة التعليم ما قبل الجامعي سوف تشهد تطور كبير في الفترة المقبلة، وسوف يكون هذا التطور في صالح الطالب.

وأكد أن التطورات التكنولوجية الجديدة سوف تفرض تطوير المناهج الدراسية من وقت لآخر، وتابع حجازي خلال الحلقة النقاشية الأخيرة له بالأمس، أن الطالب سوف يكون عضو نشط في العملية التعليمية ويكون له دور كبير وبارز ومهم في وضع المقررات الدراسية في الفترة المقبلة، وأوضح أن مشاركة الطالب في عملية التعليم سوف تُساهم بشكل كبير في توسيع مداركه من وقت إلى آخر.

فإن عملية تطوير المناهج التعليمية سوف تكون عملية منظومية تتطلب مشاركة كل الأطراف المعنية بجانب أصحاب المصلحة العامة، والمتعلم هو أحد المستفيدين من المنهج خاصة أنه المستهلك الأول والأساسي لكل المقررات الدراسية، وبالتالي فإن صوت الطالب هو محل اهتمام في عملية صنع القرار عن طريق مرحلة التخطيط للمناهج الدراسية، وسوف يتم إعطاء الاهتمام الكبير وأولوية للأنشطة سواء الصفية أو اللا صفية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *