الرئيسية / منوعات / سـ ـفاح القبور.. يتـخلـ ـص من الموتى ليصنع ثيابه من جلودهم ولتزيين منزله

سـ ـفاح القبور.. يتـخلـ ـص من الموتى ليصنع ثيابه من جلودهم ولتزيين منزله

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي قصة غريبة تثير استياء العديد من الناس من مختلف الطبقات على وجه الأرض، ولا يوجد أي أحد في الحياة يتوقع ماذا كان يفعل بطل تلك القصة الغريبة من نوعها.

سـ ـفاح القبور.. يتـخلـ ـص من الموتى ليصنع ثيابه من جلودهم

حيث أن بطل الواقعة هو «إدوارد ثيودور جين»كان يفضل دائما الوحدة والعزلة والابتعاد عن الاخرين بشكل غريب، ولكنه كان يعاني من دوافع داخلية مريبة زرعتها بداخله والدته منذ الصغر ليرتكب أبشع قصص الإجرام التي تجاوزت القتل كثيرا.

حيث تربى على إن المرأة هي صديقة الشيطان ولا بد من التخلص بها، وما كان يقتلها إلا لإشباع رغبة القتل بداخله، حيث أنه ولد في عام 1906 في ولاية ويسكونسن الأمريكية، وعاش طفولة غير سوية فوالده كان مدمن للخمر والأم شديدة التدين ولكنها تمتلك أفكار مشوهه غرزتها في عقله منذ الصغر.

وتوفت والدته عام 1945 فازداد عزلة عن العالم، وأحتفظ بجثة والدته في مزرعته من كثر حبه لها، وما كان يخرج إلا لقتل إحدى السيدات الأخريات التي تربى طويلا على أن المرأة هي صديقة الشيطان التي تغوي الرجال ولا بد من التخلص منها، وتم اكتشاف أنه يقوم بنبش القبور وأخذ جلدهم لصنع الثياب وتزيين المنزل وصنع ستائر من جلودهم، وصناعة قفازات متينة لإخفاء بصماته.

وفاء سـ ـفاح القبور بـ سرطان الرئة

ليفاجئ في يوم من الأيام أن قوات الشرطة تقتحم منزله لتقبض عليه، لترى مالا يستطيع أي إنسان أن يراه في حياته، حيث أن منزله مزين بقطع من جثث السيدات التي قتلها طوال سنوات عديدة، ورائحته كريهة للغاية لا أحد يستطيع العيش بداخل هذا المنزل البشع، ولكن فشلت السلطات في توجيه الاتهامات بشكل رسمي له بسبب إقرار اللجنة الطبية بعدم أهليته ليتم إيداعه في مصحة عقابية للمرضى العقليين عام 1958، ثم أصيب بسرطان الرئة الذي رحل عن عالمنا بسبب هذا المرض اللعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *