الرئيسية / فنون / بـ فيلا فنان شهير| هربت منه يسرا في «نص الليل» بملابس النوم.. لن تصدق من هو!

بـ فيلا فنان شهير| هربت منه يسرا في «نص الليل» بملابس النوم.. لن تصدق من هو!

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

كشفت الفنان يسرا خلال لقاء نادر لها عبر التليفزيون، ما واجهته في فيلا الفنان الراحل عزت أبو عوف عندما كانت مقيمة فيها برفقة شقيقته الفنانة مها أبو عوف، وأوضحت سر خطير جعلها تهرب في منتصف الليل بملابس النوم.

هربت منه يسرا في «نص الليل» بملابس النوم.. لن تصدق من هو

روت الفنانة “يسرا” أنها مانت قد واجهت شبح سلقادور شيكوريل أثتاء إقامتها في فيلا عائلة عزت أبو عوف برفقة شقيقته “مها” لتهرب بملابس النوم من الفيلا بعد ظهوره، مما جعلها تشعر بالخوف والرعب وفرت هاربا مسرعة خارج الفيلا.

حيث قالت “يسرا” عن هذه الواقعة: “كنت معزومة فى فيلا صديقة عمرى مها أبو عوف وقضيت معاها الليلة بسبب تأخر الوقت وبدأت فجأة أسمع صوت خطوات خارج الأوضة”.

وأضافت: “كنت خايفة جدًا لأن مفيش غيري أنا ومها خاصة أن خطواته كانت منتظمة جدًا وزي ما تكون بخطوات جندي في عرض عسكري ولاقيت مها بتقولي إن ده شبح ساكن في الفيلا من زمان واتعودوا عليه.. لاقيت نفسي بنط من فوق السرير وهربت من الفيلا وروحت شقتي وقلبي كان هيقف.. مكنتش مصدقة إني كنت على مسافة أقل من مترين من عفريت”.

رؤية عزت أبوعوف لـ شبح شيكوريل

وكان قد روى الفنان الراحل عزت أبو عوف تفاصيل رؤيته للشبح، قائلا: “كنا بنعزف وفجأة شيلنا ايدينا من على البيانو وبصينا ورانا لاقيناه واقف قدام باب الأوضة، ومنى اتخضت جدًا وجريت اخترقته عدت من خلاله”.

وتابع: “والدي مصدقش حكاياتنا عن ظهور الشبح، خاصة أنه ضابط شارك في كثير من الحروب وكان قلبه جامد لحد ما قرر شبح شيكوريل يظهرله لما كان قاعد في البيت لوحده.. في يوم كانت الأسرة في الأسكندرية وبابا كان في البيت لوحده بيعمل لحن وسمح اللحن فجأة بيصفر في ودنه ورجع يعزف تاني ولما راح الأوضة لقى خيط بيدخل من خرم الباب”.

واستكمل قائلا: “بدأ يكبر ويتشكل على هيئة وجه، هو وجه سلفادور وهز له رأسه كأنه يقول له أنا أهه، فخرج والدي يجري من البيت وجاء إلى الإسكندرية بملابس البيت”.

اقرأ أيضا:

جمهور السوشيال ميديا ينتقد يسرا والهام شاهين بعد ظهورهن في فرح بالجونة بعد وفاة سمير غانم

«خطوط حمراء»| منه عرفه تقع في موقف محرج أمام زوجها.. وتعلق: «أنا لا بتحضن ولا بتباس»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *