الرئيسية / منوعات / أول عملية من نوعها.. قصة نجاح زراعة قلب خنزير في الإنسان

أول عملية من نوعها.. قصة نجاح زراعة قلب خنزير في الإنسان

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

أعلن عدد من الأطباء البشري في الولايات المتحدة نجاح أول عملية من نوعها وهي زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان، مؤكدين إن ديفيد بينيت، البالغ 57 عاماً، في حالة جيدة للغاية بعد إجراء العملية حيث أنها كانت الأمل الأخير له في الحياة.

حيث قال بينيت قبل يوم من إجراء الجراحة: “إما أموت وإما أن أجري عملية الزرع هذه.. أعلم أنها قد تنجح أو تفشل، لكنها خياري الأخير”، حيث أنه كان غير مؤهل للغاية لإجراء عملية زرع بشرية، ولكن أضطر الأطباء إلى فعلها لأنه كان في حالة صحية سيئة للغاية.


وأكد الأطباء، خلال تصريحات صحفية لوكالة الأنباء الفرنسية، أن الخنزير المستخدم في عملية الزرع تم تعديله وراثياً لاستبعاد العديد من الجينات التي كانت ستتسبب في رفض الجسد للعضو الجديد.

وأكد الجراح، بارتلي غريفيث، إن الجراحة ستقرب العالم إلى خطوة كبيرة لحل مشكلة نقل الأعضاء في العالم للزراعة، مشيرا إلى أن هناك ما يقارب من حوالي 17 شخصاً كل يوم في الولايات المتحدة في انتظار عملية الزرع، مع وجود أكثر من 100 ألف شخص على قائمة الانتظار.

وقالت الدكتورة كريستين لاو، رئيسة قسم الجراحة في كلية الطب بجامعة ميريلاند، لـ بي بي سي: “إنه معرض لخطر أكبر لأننا نحتاج إلى المزيد من كبت المناعة، وهو أمر مختلف قليلاً عما نفعله عادة في عملية زرع من إنسان إلى آخر. ولكنا كيف ستكون حالته الصحية من الآن، لأننا لم نجر هذه العملية من قبل، لذا فنحن فعلاً لا نعرف”.


وأضافت: “يموت الناس طوال الوقت وهم على قائمة انتظار وصول الأعضاء المراد زرعها. وإذا تمكنا من استخدام أعضاء خنازير معدلة وراثيا، فلن يضطروا أبدا إلى الانتظار، إذ يمكنهم الحصول على العضو الذي يحتاجون إليه.. لن نضطر إلى السفر في جميع أنحاء البلاد ليلاً لاستعادة الأعضاء لوضعها في أجسام المتلقين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *